السبت 22 يونيو 2024

قصة كاملة بقلم سوما

انت في الصفحة 1 من صفحتين

موقع أيام نيوز

صوت هاتفه ايقظه من نومه العميق استيقظ من نومه والتقطه وقال بسخط فى ايه يازفت. 
ايه يا قاسم بيه  هي جميلة  امبارح كانت جامده اووى كده. كان هذا صوت صديقه الذى دائما ما يزعجه. 
قاسم الصراحه جامدا 
عادل طب ايه مش ناوي تيجى الشركة ولا ايه 
قاسم انت تعرف عنى كده 
عادل لا طبعا انت فى الشغل مابتهزرش
قاسم طب اقفل بقا عشان الحق انزل
عادل ماشى يا باشا مستنيك
اغلق قاسم الخط ونهض سريعا وارتدى ثيابه قاسم مهران رجل في الثلاثين من عمره من كبار رجال الأعمال في الشرق الأوسط له فروع لشركاته فى كل انحاء العالم لا يهتم لاحد هو معشوق النساء بطوله الفارع وعضلاته الصلبة ووجهه القمحى له هيبه جباره وطله غير معتاده جاد جدا وناجح في عمله نزل من المبنى السكنى الذى يمتلك به شقه خاصه به وجد السائق في انتظاره ذهب إلى شركته

داخل شركة قاسم مهران
كانت تعمل مها سكرتيرة عادل فتاه عاديه بشعر اسود قصير حتى كتفيها ووجه قمحى فى المن عمرها 
رن هاتفها فالتقطته وتحدثت ايوه يا حبيبتى عامله ايه 

....... انا ظبط خلاص مع الباص بتاع المدرسه

مها طيب تمام انا هحاول اكلم مستر عادل النهاردة 

....... لو هعملك مشاكل خلاص انا عارفه شغلك مهم ليكى اد ايه 

مها لأ أن شاء الله خير 

....... طيب يلا باى المستر دخل

مها باى يا حبيبتى خلى بالك من نفسك. وأغلقت الخط وتنهدت وقالت محدثه نفسها اما ادخل اكلم مع مستر عادل وأن شاء الله خير... طرقت الباب فاذن لها بالدخول. مها صباح الخير 

عادل صباح النورعادل شاب في الثلاثين من عمره متوسط الطول يحب قاسم كثيرا ويعمل معه منذ زمن 

مها كنت حابه بس استاذن من حضرتك في حاجه. رفع عادل عينه من على الأوراق التي بيده وقال بجديه اتفضلى

مها بأدب احمم انا بس عندي مشكله شخصية الى حد ما وحلها في ايد حضرتك.. اعترى وجهه الاندهاش وقال شخصية وحلها في ايدى ازاى مش فاهم ممكن توضحى... اجلت مها صوتها قائله احمم اصل بنت خالتى عايشه معايا

انت في الصفحة 1 من صفحتين